الشرك قديماً وحديثاً

مؤلف: د. سفر الحوالي

لا سعادة للعباد في الدنيا، ولا نجاة لهم في الآخرة إلا بتحقيق التوحيد لله عز وجل الذي هو حق الله تعالى على العباد، ولا يتحقق إلا بانتفاء ضده؛ ألا وهو الشرك. فبيان الشرك والتحذير من أعظم وأهم أبواب العقيدة، وهو موضوع مستقل، ليس تابعًا لغيره، بل كثير من موضوعات العقيدة تابعة له، ومندرجة فيه.