الشرك قديمًا وحديثًا

مؤلف: د. سفر عبد الرحمن الحوالي

إنه لا سعادة للعباد في الدنيا، ولا نجاة لهم في الآخرة إلا بتحقيق التوحيد لله عز وجل الذي هو حق الله تعالى على العباد، ولا يتحقق إلا بانتفاء ضده؛ ألا وهو الشرك. فبيان الشرك والتحذير من أعظم وأهم أبواب العقيدة، وهو موضوع مستقل، ليس تابعًا لغيره، بل كثير من موضوعات العقيدة تابعة له، ومندرجة فيه. وسنبين في هذه المحاضرة بإذن الله تعالى أهمية التوحيد، وخطر وضرر الشرك، من خلال كتاب (الجواب الكافي) لابن القيم رحمه الله، والله تعالى أسأل أن يجعل جميع أعمالنا خالص..